حكاية الأبواق!

سنحكي اليوم نبذة عن أهم الآلات النفخية (الأبواق) ونشرح استعمالاتها والفرق بينها وفائدتها (إن كان لها فائدة). البعض يظلم الأبواق ويعتقد أنها شيء واحد يختلف بالشكل فقط بينما يؤدي جميعها نفس المهمة. على العكس تماماً فكل بوق يختلف عن الآخر في أسلوبه وطريقة عزفه وأنا اليوم سأشرح لكم -بشكل علمي- الفروق بين الأبواق. نبدأ على بركة الله: زمور الهوا هذا البوق هو أسوأ أنواع الأبواق, فلا فائدة منه سوى إثارة الضجيج. صاحب هذا البوق مسكين ولا يملك شيئاً مفيداً يمكن أن يضيفه إلى البشرية. وفي الوقت الذي يعتقد فيه بأنه (يفعل شيئاً) فإنه لا يفعل إلا إضحاك الناس عليه فهو … متابعة قراءة حكاية الأبواق!

تم اتخاذ القرار: لا مزيد من البرامج أو الموسيقا أو الكتب الالكترونية المُقرصنة بالنسبة لي!

هل الذي يسرق بيضة يسرق جملاً كما يقولون؟ نعم, أنا مؤمن بهذه المقولة. وهل الذي يسرق عملاً أو جهداً فكرياً أو مُنتجاً غير ملموس بشكل فيزيائي كمن يسرق البيضة أو الجمل؟ هل كلاهما سارق؟ هذه هي النقطة التي لطالما دارت النقاشات والحوارات حولها. هناك فئة من الناس -وأنا كنت منهم- لا تنظر إلى استخدامك للبرامج أو الموسيقى أو الكتب الالكترونية المنسوخة بطريقة غير شرعية على أنها سرقة بنفس معنى السرقة العام والمتعارف عليه. لكن هل يختلف هذا عن ذاك؟ هل يختلف تسللك إلى متجر الكتب وسرقة كتاب والهرب دون تسديد ثمنه عن بحثك عنه في مواقع القرصنة وتحميله بشكل مجاني … متابعة قراءة تم اتخاذ القرار: لا مزيد من البرامج أو الموسيقا أو الكتب الالكترونية المُقرصنة بالنسبة لي!

هادموا اللذات … تعرف عليهم !

ينقسم الناس إلى نوعين: المستمتعون بأوقاتهم, وهادموا الاستمتاع ويعرفون أيضاً بهادمي اللذات. في الواقع أنا من الأشخاص الذين يصفني الناس بأنني بارد الأعصاب, لا شيء يثير غيظي ولا شيء يمكن أن يُغضبني ويثير أعصابي. لكن دعوني أقول لكم سراً: هادموا اللذات هم الفئة التي تستطيع إغاظتي وإثارة أعصابي. وقد تمكنت من تصنيف ثلاثة أنواع من هادمي اللذات وأحببت مشاركتكم هذا التصنيف كي تتعرفوا على أنواع وأشكال هؤلاء الأشخاص الذين لا يحبون أن تكون سعيداً على الإطلاق! إن هادم اللذات مهمته في الحياة هي تدمير وتحطيم المعنويات ولحظات السعادة بشكل مدمر وساحق. والذي يزيد الأمر سوءاً هو أنه لا يفعل هذا … متابعة قراءة هادموا اللذات … تعرف عليهم !

خمس سنوات من (أنس أونلاين) – تجربة تدوين

لا أريد أن أبدأ هذه التدوينة بعبارة تقليدية ومبتذلة على غرار (خمس سنواتٍ قد مرت بلمح البصر) أو (هاهي الأيام قد مضت و … الخ) .. دعونا نتفق: بدون مقدمات ! منذ خمس سنوات, وقد كنا حينها في أواخر العام 2004 بدأت فكرة التدوين تداعبني. هل تذكر تلك الأيام؟ عندما كانت المنتديات هي مُتنفّس ذلك الوقت بالنسبة للشباب المتحمس, لم يكن حينها قد ظهر بعد شيء أسمه (تدوين سوري) بل كان مصطلح التدوين جديداً غامضاً بالنسبة إلينا, المنتديات تفي بالغرض فلماذا (وجع الرأس) وإنشاء مدونة أتكلف عناءها التقني والمادي بينما تؤمن لي المنتديات مئات وآلاف القراء المضمونين من أعضاء المنتدى؟ … متابعة قراءة خمس سنوات من (أنس أونلاين) – تجربة تدوين

الشام سنتر يومي الخميس والجمعة للعائلات فقط … هالحكي ظريف بس ….!!

بدأت إدارة مجمع الشام سنتر في دمشق و منذ الخميس قبل الماضي بتطبيق سياسة جديدة وهي منع دخول الشبّان الذين يأتون بمفردهم, والسماح بالدخول للعائلات فقط. الحقيقة هي أنني أرى بأن إدارة الشام سنتر محقة نوعاً ما, لكن الأمر كان مزعجاً بالنسبة لي من جهة أخرى. أنا وأصدقائي كثيري التردد إلى الشام سنتر وخاصة أيام الخميس, فبعد نهاية أسبوع متعب من العمل نرى أنه من الجيد تناول وجبة غداء بالإضافة إلى تسوق بعض الأغراض الشخصية وبعض الأغراض للمنزل. ونحن نرى بأمّ أعيننا (المناظر) التي تدخل الشام سنتر يومي الخميس والجمعة, دائماً ترى أعداداً من حثالة الشبان ومعظمهم بين عمري الـ … متابعة قراءة الشام سنتر يومي الخميس والجمعة للعائلات فقط … هالحكي ظريف بس ….!!

افتتاح ardroid.com أول موقع عربي متخصص بنظام أندرويد للمستخدمين في الشرق الأوسط

قمتُ اليوم بافتتاح موقع ardroid.com أول موقع عربي يتخصص بتقديم كافة المعلومات والمراجعات الجديدة المتعلقة بنظام تشغيل أندرويد للهواتف النقالة. هدف الموقع أن يكون رائداً في تقديم كافة المعلومات والأخبار والدروس التي يهتم بها مستخدمي أندرويد العرب. عددهم قليل حالياً -هذا صحيح- لكن هذا سيتغير في القريب العاجل وبشكل كبير. حسناً, لن أتحدث كثيراً هنا عن الموقع, لمعرفة المزيد حول هذا الموقع الجديد تستطيعون قرائة المقالة الافتتاحية للموقع من هنا. كما تستطيعون متابعة الموقع على تويتر من هنا. في النهاية لا يبقى إلا أن أتمنى أن أقدم شيئاً مفيداً وممتعاً واحترافياً في نفس الوقت يتعلق بنظام التشغيل الثوري .. نظام … متابعة قراءة افتتاح ardroid.com أول موقع عربي متخصص بنظام أندرويد للمستخدمين في الشرق الأوسط

لماذا تُمنع المخدرات ويُسمح بالمشروبات الكحولية؟

سواء كنتَ في دمشق, دبي, أو نيويورك أو أي مكان آخر, تستطيع بسهولة وبشكل طبيعي التوجه إلى أي دكّان لبيع المشروبات الكحولية وشراء ما ترغب من الزجاجات بمختلف الأنواع ثم الخروج بشكل اعتيادي وكأنك ابتعتَ زجاجة من الحليب أو ممسحة أو معجون أسنان! قد لا يكون هذا المشهد طبيعياً جداً في عاصمة تقطنها غالبية مسلمة مثل دمشق فغالباً سيرمقك المارة بنظرة من نوع مختلف لكن ليس هذا موضوعنا على أية حال. النقطة التي أريد الوصول إليها هي أن الكحوليات تُباع في جميع أنحاء العالم كسلعة مثل أية سلعة أُخرى. لكن جرب أن تُضبط وبحوزتك بعض المخدرات في أي مكانِ في … متابعة قراءة لماذا تُمنع المخدرات ويُسمح بالمشروبات الكحولية؟

اي بلا Ladies First بلا بطيخ !

حسناً, دعونا نعترف … المرأة في مجتمعنا ليست مظلومة كما يُشاع بل نحن المظلومون, سألتني كيف؟ أحد المواقف يلي بتصير كتير وصايرة معي كتير … بتكون واقف عند بيّاع الشاورما بعز الصيف, حرارة الشمس عم تطبخك من جهة, ولهيب النار يلي طالع من سيخ الشاورما عم يطبخك من جهة تانية والمحل معجوق والدنيا شووووب وفي شي ألف زلمة بالمحل ! والكل آعد مزوق وعم ينتظر دوره بكل احترام .. بتجي بنت بتطلبلها كمية كبيرة .. بس طبعاً لأنها بنت ما لازم تنتظر عالدور فوراً ببلشوا موظفين وشغيلة المحل ينادو لبعض :”مشّي الآنسة” أو “مشّي المدام”, وبيكون قبلها في ألف شب … متابعة قراءة اي بلا Ladies First بلا بطيخ !

أسئلة … ليست لها أجوبة!

هنالك في هذا الكون أسئلة أزلية تبقى معلقة دون أجوبة, ليس جميع الأسئلة لها أجوبة .. هنالك ظواهر وأحداث يجب علينا أن نقبلها كما هي ولا نتعب أنفسنا بالبحث عن أسبابها ومناقشتها … الأسئلة اللاحقة تمثل نموذجاً عن أسئلة أشعر أنها غامضة وليس لها أجوبة .. ولا أحد مهتم بالإجابة عنها … وسأعود كل فترة لطرح مجموعة من هذه الأسئلة التي تصطرع في عقلي .. الأسئلية التي ليست لها أجوبة: لماذا يخاطب بعض الناس حبيبته بصيغة المذكر فيقول لها (حبيبي) بدل (حبيبتي)؟ لاحظت هذه الظاهرة بين الناس ولاحظتها في المسلسلات السورية فترى الشخص ينهي مكالمة مع حبيبته أو زوجته قائلاً … متابعة قراءة أسئلة … ليست لها أجوبة!

أنس أونلاين .. بحلّة جديدة

نعم أعرف أن العنوان قديم ومبتذل وبأن مصطلح (بحلّة جديدة) مستهلك جداً وأنا لا أحب استخدام التعابير المشابهة لكنني لم أجد أفضل من هذا العنوان حالياً ! في الواقع فإن تصميم المدونة الجديد ليس جديداً (جداً) بل مضى عليه حوالي العشرة أيام (أو شيء من هذا القبيل) لكنني لم أشأ أن أقوم بكتابة مقالة حول تصميم موقعي الجديد عندما كانت آحداث غزة في أوجها. ليس من المنطقي أن أحتفل بالشكل الجديد بينما يمارس أهالي غزة احتفالاً من نوع آخر! تعبتُ جداً حتى يظهر الموقع بهذا الشكل مع التعريب دون أية مشاكل أضف إلى هذا تنزيل جميع الـ Plugins وتعريبها و … متابعة قراءة أنس أونلاين .. بحلّة جديدة