هادموا اللذات … تعرف عليهم !

ينقسم الناس إلى نوعين: المستمتعون بأوقاتهم, وهادموا الاستمتاع ويعرفون أيضاً بهادمي اللذات. في الواقع أنا من الأشخاص الذين يصفني الناس بأنني بارد الأعصاب, لا شيء يثير غيظي ولا شيء يمكن أن يُغضبني ويثير أعصابي. لكن دعوني أقول لكم سراً: هادموا اللذات هم الفئة التي تستطيع إغاظتي وإثارة أعصابي. وقد تمكنت من تصنيف ثلاثة أنواع من هادمي اللذات وأحببت مشاركتكم هذا التصنيف كي تتعرفوا على أنواع وأشكال هؤلاء الأشخاص الذين لا يحبون أن تكون سعيداً على الإطلاق! إن هادم اللذات مهمته في الحياة هي تدمير وتحطيم المعنويات ولحظات السعادة بشكل مدمر وساحق. والذي يزيد الأمر سوءاً هو أنه لا يفعل هذا متعمداً إغاظتك بشكل خاص ولكنه يفعل هذا بشكل عفوي ومع الجميع لأن دماغه مركب بهذه الطريقة على ما يبدو! وللأسف غالباً ما يكون التخلص من هؤلاء صعباً جداً ولا بد أنك تعرف واحد أو اثنين على الأقل من أصدقائك يمكن تصنيفهم تحت تصنيف (هادم اللذات).

الآن دعونا نتعرف على أنواع هادمي اللذات الذين تمكنت من تصنيفهم. ولكم الحرية في إضافة أية تصنيفات أخرى في التعليقات:

هادم لذات الأفلام:

هادم اللذات هذا متخصص في تدمير كل ما هو جميل بالنسبة لك في عالم السينما والأفلام. بالتأكيد أنت لن تطالب الأشخاص من حولك أن يحبوا نفس الأفلام التي تحبها, لكن هادم اللذات هذا لديه أسلوب في الكلام يهدم كل مشاعرك الجميلة ولحظاتك الرائعة التي قضيتها مع هذا الفيلم أو ذاك دون يتصف كلامه بأي نوع من التحليل المنطقي حول الفيلم.
على سبيل المثال, تعرفون جميعكم فيلم Crouching Tiger, Hidden Dragon وقد كنت مُعجباً جداً بهذا الفيلم عندما كان جديداً منذ بضعة سنوات. الرائع في هذا الفيلم هو مشاهد القتال المتقنة التي لم أكن قد شاهدت بمثل جودتها سابقاً. تعودنا على الأفلام التي تقدم فنون القتال الآسيوية أن يقوم المخرج بعمل تقطيعات سريعة ومن زوايا مختلفة للحظات المبارزة ثم مع إضافة الموسيقا التصويرية الملائمة سوف تتوهم أنك تشاهد مشاهد قتال جميلة وحماسية لكنك في الواقع لا تشاهد شيئاً. فالتقطيعات وحركة الكاميرا السريعة تخفي تفاصيل جمالية القتال الغير موجودة أصلاً ولهذا يعمد المخرج إلى استخدام هذه الأساليب لإيهامك بأنك تشاهد قتالاً (مثيراً). لكن مع فيلم Crouching Tiger فالأمر مختلف تماماً, في الواقع لقد كنت منبهراً به إلى أقصى درجة. مشاهد القتال متقنة جداً, ولم يستخدم المخرج تلك التقطيعات السريعة والمتكررة بل وضع الكاميرا بعيداً وترك الصورة ثابتة قدر الإمكان ليتركك تستمتع بالحركات القتالية المتقنة بجميع تفاصيلها. حتى المشاهد الخيالية المبالغ بها كالقفز المرتفع جداً والركض على الجدران تم توظيفها بشكل جميل يتناسب مع القتال مما أضفى جمالية أخرى على تلك المشاهد.
بسبب استمتاعي الكبير بهذا الفيلم أعرته لأحد الأصدقاء كي يشاهده, ثم في اليوم الثاني سألته وأنا أشتعل حماساً وأُمني نفسي بنقاش ممتع حول الفيلم, سألته:”ما رأيك”. أجاب بكل بساطة:”سخيف جداً”. سألته وأنا لم أستوعب الموقف جيداً:”و .. ومشاهد القتال؟”, جاء جوابه حاسماً:”هي أسخف مافي الموضوع”! طلبت منه إيضاحاً فقال:”كلها تمثيل … لقد كنت أقوم بتسريع الفيلم والقفز فوق مشاهد القتال عند ظهورها” !!!!!
ماذا؟؟ أنت لا تمزح؟ يبدو أنك لا تمزح .. !!! لقد دمر هذا الشخص كل شيء جميل في داخلي حول هذا الفيلم وألقى بحوالي الثلاثة جالونات من الماء فوق نار الفيلم المشتعلة الجميلة في داخلي !!!! ثم تابع:”ومشاهد القفز فوق الجدران تلك, من الواضح أنهم (مربوطين بحبال)”.
آه .. بالله عليك؟

نفس الشيء يحدث عندما تذهب للسينما ويخرج الجميع معجباً بالفيلم مع تفاوت درجة الإعجاب وهذا طبيعي, وتبدأ بمناقشة الفيلم مع البقية نقاشاً طبيعياً فيقول أحدهم:”الفيلم جميل” ويقول الآخر:”لا بأس به لكن هناك النقطة الفلانية التي لم تعجبني” ويقول ثالث:”لم يعجبني كثيراً لكن لا بأس بالمؤثرات أو بالموسيقا … الخ” .. هنا يأتي هادم اللذات ليقول:” سخيف جداً جداً .. قمة السخافة .. إنه لا يستحق دفع ولا حتى ربع هذا المبلغ لمشاهدته!!”

حسناً يكفي حول هادم لذات الأفلام, دعونا ننتقل إلى:

هادم لذات الرومنس:

من منا لم يعانِ من هادم لذات الرومنس هذا؟ لابد أنكم تعرفون هذا النمط جيداً. هل تذكر تلك الفتاة التي كنت معجباً في بداية سنواتك الدراسية؟في الجامعة دائماً هناك فتاة ودائماً هناك هادم لذات! أنت تشعر بأن الإعجاب متبادل وتتحين الفرصة كي تتوقف لتتحدث بكلمتين أو ثلاثة مع هذه الفتاة, هذه الفرصة التي قد تحتاج إلى أيام من الملاحظة والمتابعة والتخطيط والحظ والصدفة والصبر الذي يكون موجوداً لديك أيام المراهقة لمثل هذه الأمور ثم يختفي فيما بعد لحسن الحظ. لكن فور أن يحالفك الحظ وفور اختطافك لتلك اللحظات القليلة على انفراد وعند بداية الحديث المفتعل سيظهر هادم اللذات من اللامكان لتجده قد صار ثالثكما وليبدأ بفتح الأحاديث حول الجامعة ومشاكل الحياة والمنزل ومشاكل التصحر والجفاف وارتفاع درجة حرارة الأرض! ستعتقد في البداية بأنه لا بد أن يغادر, لا بد أن يفهم, لكنه يصر على الالتصاق بك كالذبابة ويوصال فتح الأحاديث وإلقاء النكات إلى الأبد! وهكذا تخسر تلك اللحظات الجميلة على أمل أن تتكرر تلك الصدفة مرة أخرى. بالطبع ستتكرر الصدفة مرة أخرى لكن لا تتخيل أن يتركك هادم اللذات وشأنك. سوف يظهر في وجهك وكأنه جاء من العدم لتتكرر نفس المعاناة. والمشكلة أن هادم اللذات هذا هو أحد أصدقائك وهذا هو السبب الوحيد الذي يمنعك من أن تطيح برأسه بضربة منجل قوية تجعله في عداد الأموات كي تتخلص منه إلى الأبد.
أعرف العديد من الأصدقاء وكلهم يشكون لي نفس المشكلة. لا بد من هادم لذات لكل عاشقَين ولا أدري من أين يقبض راتبه في الواقع!
بالطبع لن يعود هادم اللذات مؤثراً جداً فيما بعد لأنك ستكتشف أن الفتاة لم تكن معجبة بك تحديداً بل بالعريس المُحتمل الموجود في داخلك وبطفلها الذي ستتخيل كيف ستغيظ صديقاتها الغير متزوجات عن طريقه وسوف تتركك فوراً عند ظهور شاب .. عفواً عريس محتمل آخر تكون احتماليته أعلى من احتماليتك! لكن ليس هذا موضوعنا على أية حال! دعونا ننتقل إلى:

هادم لذات الأغراض والمُشتريات:

هادم اللذات هذا يفهم في كل شيء, وسوف يعطيك رأيه الدقيق في أي شيء جديد تشتريه, في الواقع أنت محظوظ جداً لو كان لديك صديق من هذا النمط الذي يفهم في كل شيء بدءاً من الالكترونيات مروراً بالساعات والهواتف النقالة والسيارات و الملابس والأحذية وانتهاءاً بالطعام والفواكه والخضراوات. بل ويمكن أن يعطيك بعض النصائح الصحية والطبية أيضاً في أي مرض من الأمراض. في الواقع انت محظوظ جداً هذا لو تغاضينا عن نقطة واحدة بالطبع: أي شيء تشتريه هو شيء غير جيد, وكان من الممكن الحصول على أفضل منه فقط لو استشرته!
لو رآك قد اشتريت ذلك الهاتف الجديد سيمسكه وينظر إليه قليلاً ثم يقول:” أوووه ليش ما اشتريت نوكيا عشرتالاف وتسعة وتسعين وخمسمية؟ .. له له .. يلا ماشي الحال هاد مقبول كمان!”, ولو شاهد حذاءك الجديد اللامع الذي ما زال في علبته لأمسك الحذاء وعاينه قليلاً ثم قال:” لك يقطع عمرن على هالصناعة .. لك يضربوا الغش بدمّن .. !” ولو اشتريت حذاءاً إيطالياً فاخراً فهذا الحذاء ثمنه مرتفع جداً و سيُشعرك بأنهم قد (ضحكوا عليك), فقط لو استشرته لكان أخبرك بمحلات الأحذية الممتازة التي يشتري منها أحذيتهم الناس الفهمانين من أمثاله والذين لا يمكن خداعهم بسهولة!
في الواقع لا يوجد أي أمل, كل ما تشتريه هو غير جيد, وسوف ينجح في تدمير فرحتك بهذا الشيء الجديد بشكل كامل. لو أخذته على مطعم سيعلّق على طعامهم السيء, ولو رأى سيارتك الجديدة لسرد لك قصة ابن خالة عمة جدته الذي اشترى نفس السيارة وشاهد معها الويلات.
لو اشتريت سوني لقال لك إل جي أفضل, ولو اشتريت إل جي لقال لك سامسونغ أفضل, ولو اشتريت الصناعة اليابانية لقال لك الصيني يقدم نفس الجودة بسعر أرخص ولو اشتريت الصيني لقال لك: سامحك الله ماهذا الذي فعلته؟ المهم لا يمكن لهادم اللذات هذا أن يتركك لتفرح بأي مشتريات جديدة. إحرص على أن تأخذ رأيه في المرة القادمة التي تذهب فيها إلى السوق لتشتري شيئاً!

هذه كانت أنواع هَدَمة اللذات التي قمت بتصنيفها. هل نسيتُ شيئاً؟

36 فكرة على ”هادموا اللذات … تعرف عليهم !

  1. اييييييييييييي القائمة طويلة كتير اخي !!
    في عندك
    – هادمو لذة الانجازات ” اي شو يعني .. شو سويتي يعني ..شو استفدتي من ورا هالشي..ووو… ”
    – هادمو لذة الرحلات … ” بتكون مبسوط بالجو وبالسيران بتلاقيه قرفان و بيسبسب طول الوقت …بس بيدور على شي بنكد القعدة والمشوار.. ”
    – هادمو لذة الخلوة … “بتكون قاعد لحالك مبسوط مروق .. بيدبقو فوق راسك وكر كر كر كر … ”

    بعد عدة حالات ” تهديم ” للامور الجميلة تعلمت ان ابقي الامور الجميلة في حيز شخصي و لا اشارك بها احد !!
    خاصة اذا كنت متاكدة من ان تلميح سلبي سوف يزعجني ..

    امم عموما اذا تذكرنا هادم اللذات الاكبر و الحقيقي يمكن تهون علينا المصيبة =)

    تحياتي

    إعجاب

  2. خخخ
    “ستكتشف أن الفتاة لم تكن معجبة بك تحديداً بل بالعريس المُحتمل الموجود في داخلك وبطفلها الذي ستتخيل كيف ستغيظ صديقاتها الغير متزوجات عن طريقه وسوف تتركك فوراً عند ظهور شاب .. عفواً عريس محتمل آخر تكون احتماليته أعلى من احتماليتك! ”
    هذا اللي همني من كل الموضوع.. :@
    كلهن كذابات.. انت عندهن مجرد مشروع مؤقت وقنطرة عبور لشخص آخر إذا لم تلبي الطلبات وتكون عريسا جاهزا ومستعدا لخطبتها من الغد ولن تتفهم أبدا أي ظرف..
    آل حب آل :@

    إعجاب

  3. حبيبي أنس ، فعلا تمثيلاتك صحيحة عـأحداث واقعية .
    بعض الأحيان بكون عم حاكي واحد من رفقاتي ومتحمس معوا بالحكي عموضوع بيكون عاجبني ، وبعد كل الهيصة بتفاجأ أن الرجال ماسك خط مع جوالوا وساحب علي .
    فعلا وقتا بحس أنا بالإحباط .
    شكرا إلك .

    إعجاب

  4. أنس

    أطيافهم بدأت تتجلى علي تزامنا مع سطور التدوينة .. للأسف الشديد لدي من كل نموذج ذكرته أكثر من عينة حتى لم يتبق لي أي لذات تذكر..

    تحياتي 🙂

    إعجاب

  5. حطيت ايدك عالجرح هاد الشخص رح يجنني طالعلي بكل مكان و المشكلة بيعمل حالو صديقي المفضل ، بالنسبة الي في كم حل : وقت يجي ليهدم اللذات الرومنسية بشرشحوا قدامها بساوي مسخرة و بخليها تضحك عليه و بخليه يحل اجباري
    بس في مشكلة كبيرة انو منهم بيجو بدفشوك و ما بخلوك تحكي هالعادة و بيحكوا معك و بيدبقوا بشكل سحري ،اما بالنسبة لباقي الشغلات فبناقشه و بطلعه خطأ و طالما بعرف انو هو هادم لذات فتطنيشه افضل شي.
    شكراً انس للتدوينة ضحكتني و فدتني بشكل

    إعجاب

  6. ما عندي مشكلة مع أول مثالين، يعني موضوع الأفلام متل اجري ان عجبو إلا لأ، بالعكس اذا استمر بأكل ال*** تبعو، بكل بساطة ما بعود بعيره أي فيلم أو بنصحه بأي شي.

    أما موضوع البنت، حظنا بهوي بهيك قصص، فخلينا ساكتين بيكون أحسن.

    بس المثال الثالث عندي عليه X100
    تسخيف مقتنيات الآخرين عندي شي محرم، إلا اذا طلب رأيي بصراحة أو طلبت أنا رأيه بصراحة، عد عن ذلك اذا عطاني جواهره من دون طلب فأكيد رح يغيظني.

    تحياتي.

    إعجاب

  7. اااخ لك شو هالموضوع السخيف هاد
    لو آخد رأيي قبل الكتابة كنت عطيتك كم فقرة من عندي فعلا نظرتك سطحية للأمور لا تتعدى نظرة مراهق او ما شابه ….
    ههههه
    انا هادم ملذات الأدب والكتابة ….
    سامحني انس عنجد حلو الموضوع
    سلام

    إعجاب

  8. لبنى:
    بالفعل أنت ذكرتي هادمين مهمين كتير. وبشكل خاص هادم لذة الرحلات والطلعات كيف نسيتو أنا هاد؟ يقطع عمرو, بيكون الواحد مبسوط بيصير بده ينزع مراء العالم بالرحلة. اذا شغلة ما عجبتو -ويمكن يكون معو حق بس هاد مو مبرر- بتلاقيه قلب خلقتو وصار ما بيتحاكى وصار يعلق على كل شغلة بطعمة وبلا طعمة.
    الله لا يبلينا أحسن شي.

    عقبة:
    هههههه اي والله كلن كذابات. الحب عندن مشاعر صناعية ممكن يبيعوك ياها بشكل متقن بحيث انت بتفكرها مزبوطة. بس بعدين بتكتشف أنو هي المشاعر بتتولد وبتختفي بشكل فوري وممكن تنتقل لواحد تاني بكل بساطة وتنسى كلشي بخصوصك. في حال كان التاني متل ما حكينا إحتماليته كعريس أعلى من احتماليتك.
    شكراً على مرورك 🙂

    ريم:
    عندك أكتر من عينة من كل نموذج؟ محلك بهرب من البلد كلها. شو صفي اكتر من هيك؟

    علوش:
    وأنا صرت اتبع الاستراتيجية متلك بالنسبة للأفلام. لا عاد انصح حدا بفلم ولا بمسلسل ولا شي. عم جيب هالافلام وشوفها لحالي أحسن شي.
    بالنسبة لموضوع المشتريات طبعا اذا طلب رأيي بصراحة فبجاوبو بصراحة بس كمان بشكل موضوعي ما يدايقو ولا يزعجو. أنو مثلا هالشغلة يلي جبتها منيحة بس لو كنت جبت الماركة التانية بتتميز بكذا. أكيد ما بستخدم أسلوب هادمي اللذات الدج والحقير.

    lionking:
    يلا هي عطيناك لقب هادم لذات الأدب والكتابة. مبروك عليك وشكراً على إعجابك بالموضوع.

    شكراً للجميع على مروركم وتعليقاتكم الحلوة 🙂

    إعجاب

  9. سيبك من الحكي ومن هدم اللذات بس الفلم اللي حكيت عنه فعلا سخيف وتافه وخصوصا مناظر الطيران والكش الغير معقولة !! 🙂

    كل اللي انذكروا بالمقالة ما عندي معهم مشكلة وفيني اتعامل معهم بطريقة هدم الهدم 🙂

    بس عندي أخي ما عم بعرف اتعامل معه بالمرة، كل ما جيب أكلة من السوق وخصوصا الفاست فوود أو شي ديودوران أو أي منتج غير طبيعي وسمعان انه ممكن يأثر ع الصحة، يستلمني سبعة بلدي عن تعداد مضاره وإنه قديشني جاهل باختصار ينزعلي مراقي وانبساطي بهالشغلات البسيطة. عدا عن ملف الأركيلة اللي ظل سنة كاملة كل يوم يجبلي مقالة عن مضار التدخين والأركيلة ويطلب مني اقراها 🙂

    إعجاب

  10. i had many ppl like those in my life, and they were really bothering me..
    i have decided to cut my relation with them, cuz i don`t actually need any negative energy from those ppl.
    i just will stuck with ppl like you 🙂

    إعجاب

  11. and Actually i knew ppl like those
    they were always making me down when it comes to sport and going to gym.

    they were like observing my motivation to sport .. just because of silly cases they create.

    and when i decided to go to gym alone without anybody , my whole life has changed.

    إعجاب

  12. انا جديد عالمدونة بس من كل قلبي بقلك شكرا استاذ انس المواضيع والتفاعل كتيييييييير شجعوني اني اشترك
    بالنسبة لهادموا اللذات كلامك 100000%
    الله يعينا بس انا من رأيي لازم الواحد يبعد قدر الامكان عن
    وشكرا

    إعجاب

  13. عبد السلام ..
    معناها صار فينا نصنفك كهادم للذات الأفلام اذا هيك 😀
    أما بالنسبة لأخوك .. فللأسف ما بظن في حل لهالحالة!

    ناسداك:
    . بس قبل ما احذف تعليقك بدي خبرك. للأسف التعليق المذكور ما انحذف ولا لقيته بالسبام. يظهر التعليق بالأساس مو واصل 😦 ما بدي عذبك بس اذا ما كان طويل يا ريت ترجع تكتبو مرة تانية 🙂

    طوني:
    أهلا وسهلا فيك يا سيدي وخلينا دائماً نشوفك عندي بالمدونة.

    إعجاب

  14. الحمد الله
    سميت حالي هادم الهدَمة!!!

    أعرف من زملاء المدرسة 4 أو 5 هدمة.
    في أي موقف لا أتردد في جعلهم أضحوكة للصف كله
    أحيانًا أفشل، وكثيراً ما أنجح.

    حتى المدرسين في منون هدمة!!
    هدول إلون طريقة تعامل خاصة، مسخرة متأدبة!! والصف كلو بيضحك، والأستاذ بيحمر وبيخضر وبيصفر وما بيعرف شو بدو يحكي

    إعجاب

  15. ههه
    فعلا موضوع حلو
    ذكرتني بالآية الكريمة ” ولا تبخسوا الناس أشيائهم”
    على فكرة كنت ناوي بعد ما قريت المقالة آخد أنا دور هادم لذة الكتابة و الأدب
    بس في مين سبقني عليها
    عموماً ما في مشكلة بشتغل مساعد هادم هاللذة

    إعجاب

  16. تدوينة طريفة ممتعة كعادتك أنس …. دعنا نرى هنا :
    بالنسبة لهادم اللذات الأول …. حدث معي ذلك عندما رأيت فيلم “الفرح” وهو فيلم مصري به مواقف انسانية وحبكة رأيتها رائعة جدا وشعرت عندما رأيته أنني أمام شيء عظيم جدا …. عندما رأيت ردود أفعال من حولي أصبت بالاحباط اياه … أحيانا يا عزيزي نرى زاوية في الفيلم لا يراها غيرنا … شيء طبيعي جدا
    بالنسبة لهادم اللذات الثاني فلقد تذكرت موقفا طريفا تعرضت له أثناء دراستي الجامعية …. كان هناك فتاة ما وكان هناك موقف ما قمت فيه بتبادل بعض الاحاديث معها لوحدنا … يبدو أنه لم يجرؤ على الاقتراب … بعد أن غادرت اقترب مني وبدأ يستظرف قليلا ثم قال لي : لقد استغربت عندما رأيتك تتمشى وتتبادل الاحاديث معها …. يارجل أنت أجمل منها بمراحل
    وبعد يومين رأيته يسير معها بحماس !!!!!!!
    هادم اللذات الثالث لا نصيب له معي …. ما اشتريته قد اشتريته ومن يحاول أن يتذاكى أضعه مباشرة في جروب الحمقى الكبار …
    بقي نقطة واحدة وهي حديثك عن أحلام الفتاة التي تفكر بكيفية اغاظة صديقاتها وبالعريس صاحب البرمشن العالي وووو …. للاسف يا صديقي هذه الحقيقة المجردة التي تشوش عليها المشاعر الملتهبة التي تحتاج لدلو ماء بارد ليبدو الأمر رغم قسوته أكثر ملائمة للواقع
    سلامي لك

    إعجاب

  17. للأسف لضيق وقتي لم أستطع قراءة التدوينة لكن أنص بمتابعة فيلم ميسري للممثل الأمريكي جيمس كان ( فتلت الشام وحلب) وافي منو بالأسواق … الفيلم إنتاج 1993 ( رعب) أنصح الكل بمتابعته .. تحياتي أنس

    إعجاب

  18. سلام
    ماالرد علی هولا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انا احاول ان احترم کل مشاعر اسمعها و اراها.
    او علی الاقل لا ارد علیها!!!!!!
    هذا ؟؟؟؟

    إعجاب

  19. هل نسيت أن تكتب هادموا لذات المدونات؟
    كثيراً ما أرى مدونة تعجبني كثيراً واقرأ معظم المواضيع فيها, وعندما أبدأ بالإعجاب بصاحب المدونة أرى أمراً مخالفاً تماماً للتصور الذي افترضته عنه.

    بالنسبة لي هذا من أسوأ الهادمين (إن صح التعبير).

    إعجاب

  20. لك الله يا انس من مقالة عبرت عما في نفسي واستحييت ان تخرج دموعي من عيني صحيح عرفت ماكنت اعانيه من الصغر ومالذي مازلت اعانية ان مقالتك هذه يجب ان توضع في كتب علم التربية ليتعلم الناس ان لايهدموا اللذات , اذكر قصة لي في المراهقة كنت قد تعرف على شابة ماليزية جميلة اتت للحج في مكة وكنا تعارفنا وكنا نتكلم كلام برئ جدا حتى اتى هادم اللذات احد المطاوعة وصاح حرام حرام وكأنه كان يشاهد عملية وطئ في الشارع , لكن احمد الله انك لم تعرف هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر التي شغلها الشاغل هدم اللذات تخيل انك تمشي في الشارع ثم تأتي هذه الهيئة ويأخذوا الجوال من يدك جوالك الحبيب النظيف الذي تحبه وتعرف ويمسكه بيده الكبيرة القذرة الممتلئة ببقايا السواك ويبدأ يقلب الجوال بحثاً عن اغاني ليمسحها تخيل !!! وقد كانوا يصادرون اي جوال فيه كمرا .اخي انس انا اعيش بين مجتمع ثقافته هدم اللذات لا استمتع بحلاقة ذقني لآنه حرام لااستمتع بحبي لنصرالله الذي هزم اسرائيل لأنه شيعي لا استمتع بسماعي لمايكل لان الغناء حرام فضلاً عن كفره لا استمتع بشراء جوال جديد لانه تبذير لكن ممكن ان اتزوج بنت تصغرني عشرين عاماً واهدم كل لذاتها وحياتها لأنه حلال .

    إعجاب

  21. أنا معك في هذا الموضوع 100%
    يعني بالعربي في ناس متخصصة و بامتياز في تكسير المقاديف كما نقول و شحذ رؤوس بسامير التثبيت في المكان حتى لا تفكر بالتقدم ولو نص سم في أي مجال تناقشهم فيه او تشاركهم بعض الآراء عن جودة شيء ما فكلما حاولت نقل جمالية الصورة تجدهم جاهزين بممحاة جديدة لمحي كل ما هو لذيذ من حديثك

    إعجاب

  22. لكن دعوني أقول لكم سراً: هادموا اللذات هم الفئة التي تستطيع إغاظتي وإثارة أعصابي

    كلام جميل
    والاجمل هو طرحك اخي الفاظل

    تسلم يمناك ع هذا الطرح

    والله يحفظكم ويرعاكم ,,,

    إعجاب

  23. احمد ربك ان هادمي اللذات هم من اصدقائك انا ابي ما اشتريت شي الا وطلع فيه ستين الف عيب لدرجه اني توقفت عن شراء الاشياء اقوله خذ انت وريحني

    إعجاب

  24. اهلا بك أخي انس

    للأسف الشديد اعترف لك أني من هادمي الذات من النوع الاول هادم الذات للافلام

    ولكن أنا ما اقول ما يعرفوا يمثلوا واسكت لا انتقد انتقاد كامل مثل أقولك ان القصة غير متناسقة أو الحركة هذي مبالغ فيه جداً جداً ولكن يكون المقصد ايضاح الصورة لمعجب بالفلم فهوا لا يشاهد أي عيب فيه وانا عيونه التي تشاهد العيب ههههههه

    نعتذر نحنوا هدوا الذات للافلام وارجوا ان تفهوا وجهة نظرنا

    انا من متابعين المدونه كثير ولكن اول مرة اقوم فيها بتعليق وشرف لي متابعتك وافكارك وأطروحاتك المميزة وأسلوبك الاروع

    تحياتي لك
    إبراهيم

    إعجاب

  25. انا كان لي صديق اقدر افول عليه هادم لذات التمشية او بالفصحى التسكع فمثلا كنت اتمشى مع صديق لي ونتكلم فى عالم الربح من الانترنت واشرح لهاشيائ في الشركات لاجد هادم اللذات هذا اماماي ليقول لي بان المال الذي اكسبه من هذا المجال حرام وسوف يحرقني في النار يوم القيامة! مع اني قلت له اني سئلت اكثر من شيخ بعد ان افهمته الموضوع وقال انه حلا ولكن هولا يصدق ويقول هم مايفهموا شيئ
    ومرة اخرى اتمشى مع صديق لي واكلمه عن عالم التقنية والاندرويد وانه مافي شي اسمه لفضل هاتف الا واجد هادم اللذات هذا يقول كيف يعنى ما في افضل هاتف طب والايفون ايش يسوي وبسبب كثرة الصراعات التي حضتها بسبب الايفون لم انطق بكلمة واحدة لاني مللت من نقاش الايفون الابدي وانسحبت في هدوء
    وفى مرة اخرى بعدها بمدة كبيرة تشلجرت معه بسبب تصرفاته ومنذ هذا اليوم اصبحنا كالزيت والماء

    إعجاب

  26. الموضوع له علاقة بالتفضيل الجمالي أو التذوق والعرب في اغلبهم يفتقرون لهذا العنصر لذلك اغلبهم هادمي لذات . المشكلة ليست في الاختلاف في الرأي حول عمل فني او قطعة ما المشكلة في الهادمين الراديكاليين الذين يحرمون هذه اللذات من اساسه بحجة الشريعة
    تحياتي انس

    إعجاب

  27. و الله كلامك صح 100%
    و قد رأيت العديد من هادموا اللذات و الذين يصيبوننا بالإحباط
    بشكل متعمد أحياناً و أحياناً بشكل عفوي
    بصراحة مقالاتك مميزة جداً و تجذب القاريء و تجبره على إكمال القراءة للأخير
    أشكرك جداً

    إعجاب

  28. ههههههههههه
    و الله مقال حلو ,ذكرتني بكتير اشخاص
    ههههههههههه
    بعتذر بس رح موت من الضحك
    فعلا مقال حلو
    كل هدول الناس منحسن نصنفهون تحت علاكين
    بالنهاية هنن ناس بيحبو يطالعو اي شي مو كوول (unCool) الا هنن
    هنن الاروع و الافضل
    و للصراحة انا من النوع التالت يلي حكا عنو الاستاذ انس
    (كلنا فينا عادات سيئة) بس الحمد الله انا مو دائما
    يعني بس وقت اعرف شغلة فعلا احسن من شغلة او كمان ارخص من مكان بقول هيك
    و اكيد مو قبل ما قول مبروك للشخص يلي بعرفو
    يعني ما بهدملو ملذاتو كتير (شوي بس) و وقت يكون معي حق

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.